أخبار الهواتف

شركة HTC كانت الأكثر إبتكارًا والأضعف تسويقًا

البعض يعلم أنه تم شراء أغلب أسهم قسم الهواتف في شركة HTC من قبل Google او أن الشركات الهندية مثل Lava و Micromax يتفاوضون للحصول على  اسم الشركة لاستغلاله في هواتفهم التي تعتبر ضعيفة نسبيًا بالنسبة للانتشار و المبيعات، ما وصل للشركة التي كانت يوما ما تعتبر من افضل الشركات في مجال التقنية الى هذا الوضع الحزين، حيث كانت الشركة في خلال الاعوام القليلة الماضية من أنجح العلامات التجارية والاكثر انتشارًا في سوق الهواتف الذكية، في هذا المقال سنتعرف على التاريخ الخاص بالشركة وكيف صعدت الى القمة و كيف أصبحت في القاع.

على الرغم من المساعدة في قيادة الشحن لجلب الهواتف الذكية إلى الجماهير على مدار العقد ونصف الماضيين ، إلا أن شركة HTC ليس لديها الكثير لتقدمه الآن، لقد تحولت الشركة من كونها صانع أجهزة اندرويد من ضمن الأكثر قيمة في العالم إلى فشل وخسارة عام تلو الآخر.

كيف اشعلت شركة HTC ثورة الاندرويد

على الرغم من أن نجاحها الهائل في عالم الاندرويد لم يبدأ حتى عام 2008، إلا أن HTC بدأت في عام 1997 وأصبحت واحدة من أكبر شركات صناعة الهواتف الذكية (كانت غير معروفة إلى حد كبير) على مدار العقد المقبل، في عام 2000 أصدرت واحدة من أقرب الهواتف الذكية التي تعمل باللمس، في عام 2002 أنشأت أول هاتف ذكي يعمل بنظام Windows.

في عام 2005 ساعدت في دخول الجيل الثالث 3G، كانت مسؤولة أيضًا عن النجاحات المبكرة الكبيرة مثل Palm Treo 650 وأصدرت العديد من أجهزة Windows Mobile التي تحظى بتقدير كبير والتي ساعدت على دفع الأنظمة المحمولة للأمام.

في عام 2008 انطلقت ثرواتها نحو السماء مع إطلاق T-Mobile G1 وهو أول هاتف يعمل بنظام Android، خلال العامين المقبلين استفادت شركة HTC من إطلاق Droid Incredible الناجح على Verizon وأول هاتف 4G أمريكي Evo مع Sprint، إلى جانب عدد من النجاحات الكبيرة، حتى أنها ساعدت في تصميم هاتف Nexus One الأول من نوعه على الإطلاق.

شركة HTC تحصل على لقب جديد

في عام 2010 ، حصلت شركة HTC على لقب أكثر الشركات ابتكارًا في العالم، لقد أصبحت بسرعة واحدة من أكثر ماركات الهواتف الذكية قيمة في العالم أيضًا، حيث تتنافس وجهًا لوجه مع Apple في الولايات المتحدة وأوروبا بهواتفها الذكية الرائدة، إن ما ساعد في دعم نجاح HTC كان عبارة عن قطعة صغيرة من البرامج تسمى TouchFLO 3D.

كانت TouchFLO 3D عبارة عن شاشة رئيسية قابلة للتخصيص أخذت الصفحة الرئيسية المملة التي تشبه جدول البيانات لـ Windows Mobile وحولتها إلى طريقة أنيقة ومفيدة للبحث عبر جهات الاتصال وإجراء المكالمات وفحص بريدك الإلكتروني وإرسال الرسائل، على الرغم من أن Windows Mobile سرعان ما توفر وTouchFLO 3D معها ، فقد نقلت HTC البرنامج إلى Android وأُعيد تسمية العلامة التجارية، اليوم نحن نعرفها باسم HTC Sense.

عندما تم إطلاق HTC Sense لأول مرة ، كانت واجهة ( Android 2.0 Eclair) عبارة عن فوضى تامة، كانت بالكاد سهلة الاستخدام كما هو الحال الآن فأتت واجهة HTC Sense تملأ الفراغات لمستخدمي الاندرويد من خلال توفير تجربة أكثر أناقة في الشاشة الرئيسية لعرض الوقت والطقس والمعلومات الأخرى في لمحة، لكن على الرغم من كل ما حققته HTC بحلول عام 2011 بدأت القوي في التحول.

من أجل المنافسة بشكل أفضل، نظرت سامسونج إلى ما أنجزته اتش تي سي وصممت شاشتها الرئيسية التي تعمل بنظام اندرويد ، التي تسمى TouchWiz مع Samsung Galaxy S في عام 2010، ثم بدأت تغمر السوق بالأجهزة، بدأت كل من الشركتين في إطلاق هاتف تلو الآخر في معركة من أجل التفوق، لكن مع وجود جيوب أعمق وتسويق أفضل، بدأ تفوق سامسونج يظهر بسرعة.

اقرأ أيضًا: HTC سترخص علامتها التجارية لشركات الهواتف الذكية الهندية

نهاية شركة HTC

بداية النهاية للشركة بدأت فيما بعد عام 2011 عندما كانت شبه تسيطر على سوق الهواتف الذكية مع وجود أموال كثيرة لدى الشركة ومكاسب عالية بدأت الشركة في النظر الى استثمار هذه الأموال لمنافسة شركات مثل سامسونج و موتورولا اللذان كانا بدأو المنافسة مع اتش تي سي.

قامت HTC بتنويع استثماراتها أولاً، اشترت شركة S3 Graphics، الشركة المصنعة لرسومات الكمبيوتر الشخصي للمساعدة في تأمين براءات الاختراع ضد شركة Apple مقابل 300 مليون دولار، لقد كان بالتأكيد استثمارًا كبيرًا، لكنه فشل في النهاية في إنشاء أي قطع جديدة لاستخدامها في هواتفها أو لبيعها لصانعي الهواتف الذكية الآخرين.

تطلعت بعد ذلك إلى خدمات مشاهدة المحتوى، حيث استثمرت ما يقرب من 90 مليون دولار بين OnLive، هي خدمة بث للألعاب عبر الإنترنت وSaffron Digital، مزود خدمة البث في المملكة المتحدة، تم شراء OnLive (وإغلاقها لاحقًا) بواسطة Sony مقابل مبلغ لم يكشف عنه، تم بيع Saffron لاحقًا لتحقيق ربح ضئيل للغاية.

أكثر استثمارات HTC المثمرة، هي شراء حصة تبلغ 51% في Beats Electronics ،المتخصصة في الاجهزة الصوتية قبل أن تدرك إمكاناتها الكاملة، ضخت HTC مبلغ 300 مليون دولار في Beats في عام 2011، فقط لتحقيقه بعد عامين 56 مليون دولار فقط من الأرباح، ثم أكلت أبل بيتس مقابل 3 مليارات دولار في وقت لاحق في عام 2014.

نظرًا لأن استثمارات HTC المتنوعة الغريبة لم تصل إلى أي مكان، فقد استغلت Samsung وضعها في التصنيع، حيث قدمت شاشات العرض والفلاش ليس فقط لهواتفها الخاصة، لكن أيضًا للاعبين الرئيسيين الآخرين، مثل أجهزة iPhone من Apple وحتى هواتف HTC الذكية، في الوقت الذي نمت فيه حصة سامسونج في السوق، أصبحت قبضتها على المنافسين أقوى أيضًا، كما بدأت الشركة الكورية تسيطر على هيمنة شركة HTC شيئًا فشيئًا.

التسويق ضعيف بشكل محزن

عندما يفكر معظم الناس في “حروب الهواتف الذكية” يفكرون في Samsung وApple، ربما كان أكبر عيب في شركة HTC – أكبر من بيعها لـ Beats – هو مدى سوء تسويق منتجاتها، بينما سيطرت العلامات التجارية مثل Apple و Samsung على السوق.

من عام 2009 إلى عام 2013، ركزت HTC استراتيجيتها التسويقية على كلمتين: “Quietly Brilliant” بما انها شركة هندسية في صميمها، اعتقدت HTC أن اسم علامتها التجارية كان كافيًا للناس للثقة عند التفكير في الجودة لأجهزتهاوكان لا يمكن أن تكون الشركة أكثر خطأ.

في حين أن HTC كانت رائعة بهدوء، كانت موتورولا تحرق إعلانات تليفزيون Droid وكانت سامسونج تسخر من شعار “تفكير مختلف” من Apple، كلاهما ترك HTC في الغبار، في عام 2012 شهدت سامسونج نموًا سنويًا يصل إلى 300%، وفقًا لمؤسسة IDC آبل كانت تقترب من نمو 200%، HTC كانت عمليا لم تزيد عن 17%.

اعلان موتورولا Droid

أدى نظام تسمية HTC إلى تفاقم مشكلات لدى المستهلكين، كل بضع سنوات يظهر جهاز “HTC One” جديد، لكن كان من الصعب معرفة ما إذا كان الإصدار الأخير أو إصدار العام الماضي أو إصدار رخيص، في حين تمسكت Samsung بدلًا من ذلك بعملية ترقيم بسيطة ومباشرة لهواتفها، تتمحور حول العلامة التجارية “Galaxy” ولم تكن Samsung و Motorola مثاليتين، لكنهما لم يسموا اجهزتهم بشكل سخيف كما فعلت HTC.

اقرأ أيضًا: هاتف HTC U11 Life يتلقي تحديث Android 9 Pie

HTC تصدر 24 هاتف

الأسوأ من العلامة التجارية One المتكررة، أصدرت HTC أيضًا 24 هاتفًا في عام 2011 وعشرات الهواتف في عام 2012 بأسماء سخيفة للغاية مثل: Desire، Incredible، Sensation، Evo، ChaCha، Salsa، Vivid، Velocity، Amaze، Rhyme

في الوقت نفسه واصلت سامسونج وموتورولا الحصول على حصة HTC في السوق بين أجهزة Android، بحلول عام 2011 تقلصت حصة HTC في السوق إلى النصف من 67% إلى 32%، بينما نمت حصة Samsung في السوق بأكثر من 10 أضعاف من 4% إلى 27%، واجهت شركة HTC أثناء محاولة تألقها الهادئ مثل ما كان شعار الشركة ، نفسها غير قادرة على مواكبة النمو المتواصل لشركة Samsung وغيرها من المنافسين.

تباطئ شركة HTC

في عام 2013 تباطئت شركة HTC وقامت باقتراف خطأ كبير آخر، لقد قلصت جميع هواتفها الرخيصة واذا تم اصدار هاتف رخيص فانه لم يكن رخيص للدرجة الكافية مع مواصفات تعتبر ضعيفة نسبيًا  وحاولت أن تصبح شركة آبل، لقد أطلقت أربعة هواتف فقط في ذلك العام، لكنها حاولت تعويضها بحملة تسويقية قوية تضمنت روبرت داوني جونيور بطل شخصية Iron Man، قد ساعدت الحملة جهاز HTC One M7 على تحقيق مبيعات أقوى ، لكن فات الأوان بالفعل على HTC بعيدة عن كونها صانع هواتف غير معروف، لكنها لم تعد العلامة التجارية في كل مكان على مدار العامين الماضيين، كانت تكافح من أجل إطلاق ثلاثة أجهزة سنويًا. أما الآن فإنها تكافح لجذب الانتباه إلى أجهزته الرئيسية الرائدة.

لا تزال العديد من أجهزة HTC من بين أفضل الأجهزة التي نراها كل عام لكن تلقي نجاح محدود وعدم انتباه من الجماهير، من المؤكد أن لدى الشركة معجبين يأملون في استعادة مجدها السابق، لكن سقوط HTC من القمة لم يكن من قبيل الصدفة إنه نتيجة لأربعة أعوام من الأجهزة السيئة، والمبيعات الضعيفة والتسويق غير الفعال والاستثمارات الخاطئة والقرارات السيئة، سيستغرق الأمر أكثر من مجرد هاتف ذكي لائق وإعلان لبطل خارق لتحويل الأمور، ستحتاج HTC إلى القيام بخطوات جريئة إذا كانت تأمل في التقاط قلوب وعقول مستخدمي الهواتف الذكية مرة أخرى، حتى ذلك الحين يبدو متجهة لتتلاشى ببطء إلى الغموض.

اقرأ أيضًا: شركة Oppo تعلن عن خط إنتاج Reno الجديد

الوسوم

Mobikhana Team

فريق عمل موبي خانه يهتم بتقديم أحدث أخبار وإصدارات الهواتف الذكية وتحديثات التطبيقات وعالم التقنية لحظة بلحظة.

مقالات ذات صلة

إغلاق