أخبار الهواتف

سامسونج تلوم فيروس كورونا بعد إيرادات هاتف Galaxy S20 المنخفضة

قامت شركة سامسونج الرائدة في عالم الهواتف الذكية بإلقاء اللوم على فيروس كورونا، بعد المبيعات المنخفضة والمخيبة للأمال لـ هاتف Galaxy S20 الجديد في أسيا، خاصًة بعد صدور الهاتف في كوريا الجنوبية، حيث إن تفشي الفيروس يؤثر تأثيرًا كبيرًا على الكثير من الأشياء في سوق المنتجات بوجه عام وخاصًة في عالم التكنولوجيا، حيث يؤثر على عملية النقل والمؤتمرات الضخمة التي تنشأها الشركة لعرض كل ما هو جديد والسفر الدولي والمحلي.

طبقًا للمعلومات الصادرة من الشركة، فقد قامت شركة سامسونج ببيع حوالي 70 ألف وحدة ( مجموعة هواتف ) من سلسلة Galaxy S20 في يوم إطلاق الهاتف في كوريا الجنوبية، لكن مقارنًة بمبيعات سلسلة Galaxy S10 التي صدرت العام الماضي، التي بلغت عدد الوحدات التي تم بيعها في اليوم الأول من توافرها 140 ألف وحدة، لذا تعتبر مبيعات سلسلة جالاكسي أس 20 منخفضة عما هو متوقع، كما أنها لا تقارن تمامًا بمبيعات سلسلة Samsung Galaxy Note 10 التي تم إطلاقها في شهر أغسطس الماضي، التي باعت 220 ألف وحدة في اليوم الأول من صدورها في الأسواق.

اقرأ أيضًا: تم الكشف عن أسعار سلسلة Samsung Galaxy S20 فى الأسواق

هاتف Samsung Galaxy S20

تشمل السلسلة هاتف سامسونج جالاكسي S20 بسعر 999 دولار وسامسونج جالاكسي S20 برو بسعر 1199 دولار و سامسونج جالاكسي S20 ألترا بسعر 1399 دولار، مما سبق فإن أسعار الهواتف مرتفعة للغاية ولا تناسب الفئة المتوسطة، بالتالي كان من المتوقع أن تنخفض المبيعات الأولية للسلسلة، كما أن شركة سامسونج ليست الوحيدة التي تلوم فيروس كورونا على سوء أدائها المالي، قامت شركة أبل أيضًا بتصريحات تقول بأنها لا تتوقع تحقيق إيرادات مرتفعة كما في الربع الأول من العام الماضي، يرجع ذلك بسبب توقف إمدادات هاتف أيفون مؤقتًا لجميع أنحاء العالم.

الجميع في الوقت الحالي في حالة ذعر بسبب الإنتشار السريع لفيروس كورونا في أوروبا والكثير من دول العالم، كما تخشى جميع الشركات الكبرى في العالم إستمرار الوضع الحالي مما سيؤدي إلى خسائر فادحة، لذا تضع الكثير من الشركات بعض الأمال أن تنتهي هذة الأيام وتعود التجارة العالمية لسابق عهدها، كما تضع شركة سامسونج آمالها في الربع القادم من العام الحالي.

اقرأ أيضًا: هاتف Samsung Galaxy S20 Ultra يحتوي على الشاشة الأكثر دقة في الألوان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق